مقاطعة تازولت للتربية والتعليم
المواضيع الأخيرة
» لله درك يا أبا العتاهية
الجمعة 05 أكتوبر 2018, 7:34 pm من طرف ellabiba

» عرض حول مناهج الجيل الثاني
الجمعة 05 أكتوبر 2018, 12:19 pm من طرف همة

» حنيـــــن عميـــــق
السبت 07 يوليو 2018, 9:58 pm من طرف saber-dz

» " #ذكاء_الإمام_الشافعي _رحمه الله
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 3:40 pm من طرف كمال السنوسي

» قالت : إني وضعتها أنثى (قصة مؤثرة جداً )..
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 3:21 pm من طرف كمال السنوسي

» راعي الابل والبحث عن الرزق
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 3:16 pm من طرف كمال السنوسي

» قصة بن جدعان
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 3:09 pm من طرف كمال السنوسي

» المعلمة المحبوبة
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 3:05 pm من طرف كمال السنوسي

» صاحبة اعلى معدل وطني في البيام...ابنة مدينة الشمرة سارة بوشامة 19.76..
الإثنين 25 يونيو 2018, 4:16 pm من طرف كمال السنوسي

» كي لا نهجر القرآن
الإثنين 25 يونيو 2018, 4:06 pm من طرف كمال السنوسي

»  نهايــة الدّبيب ( أقصوصـــة )
الإثنين 11 يونيو 2018, 2:19 am من طرف saber-dz

» مــا بعد التّــيــــه
الثلاثاء 22 مايو 2018, 2:43 pm من طرف همة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال السنوسي - 5193
 
فريد هدوش - 2735
 
نعمة الله - 2201
 
الأرض الطيبة - 1857
 
sara05 - 1754
 
tomtom - 1553
 
ellabib - 1527
 
عفاف الوفية - 1176
 
صفاء - 1087
 
khansa - 1068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 129 بتاريخ الخميس 12 أبريل 2012, 8:21 pm
cwoste batna
cwoste-batna.dz

شاعر الثوار

اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours شاعر الثوار

مُساهمة من طرف همة في الأحد 17 أغسطس 2014, 10:29 pm

عملاق الشعر الثوري في عصرنا الحديث مفدي زكريا رحمه الله صاحب القصائد التي ألهبت الثوار شجاعة وقوة ضد الاستعمار الغاشم وهو مفخرة للجزائر بقصائده المفعمة بالنضال للابطال إنّه شاعر لا يعترف بغير لغة الرشّاش والمدفع عنوانا للحريّة ومن بين اهم قصائده:

نطق  الرصاصُ  فما  يُباحُ  كلامُ
وجرى  القصاصُ  فما  يُتاحُ ملامُ


وقضى  الزمان  فلا  مردّ  لحكمه
وجرى   القضاءُ  وتمّت  الأحكامُ


وسعتْ   فرنسا  للقيامة  وانطوى
يوم    النشور    وجفّت   الأقلامُ


والقابضون على البسيطة أفصحوا
والكونُ    باح    وقالت    الأيامُ


وتعلّم     المستعمرون    شعوبها
أنّ   التحكم  في  الشعوب  حرامُ


هم  حرّروا  الميثاق  هلاّ حرّروا
أمما    تُساقُ    حقارة    وتُضامُ


السيف  أصدق  لهجة  من أحرف
كُتبتْ    فكان    بيانها    الإبهامُ


والنّارُ  أصدقُ  حجّة  فاكتب  بها
ما  شئت  تُصعق  عندها الأحلامُ


إنّ   الصحائف  للصفائح  أمرها
والحرب   حرب   والكلامُ   كلامُ


عزُّ -المكاتب-في الحياة-كتائب-
زحفت   كأنّ   جنودها   الأعلامُ


خيرُ  المحافل  في الزمان جحافل
رُفعت   على   وحداتها   الأعلامُ


لغة   القنابل  في  البيان  فصيحة
وُضعتْ  لمن  في  مسمعية صمامُ


ولوافحُ    النيران   خيرُ   لوائح
رُفعت   لمن   في  ناظريه  رُكامُ


وروائحُ   البارود   مسكُ   نوافح
سُجرتْ  لمن  في  منخريه  زُكامُ


والحقُ  والرشاشُ  إن  نطقا  معا
عنت   الوجوهُ  وخرّت  الأصنامُ
 
بعد أحداث سطيف قالمة وخرّاطة بداية الأربعينيات من هذا القرن التي ذهب ضحيّتها قرابة الخمسين ألفا من أرواح الشهداء الذين قتلوا ظلما وعدوانا في مظاهرات غير حربية عصف بمدينة الأصنام زلزال عنيف سنة 1954 حصد آلاف الأرواح وسوّى الأبنية بالأرض ومما قال فيه الشاعر
هو    الإثمُ    زلزل    زلزالها
فزُلزلت     الأرضُ     زلزالها


وحمّلها       النّاسُ       أثقالهم
فأخرجت     الأرضُ     أثقالها


وقال    ابنُ    آدم   في   حُمقه
يُسائلها     ساخرا    ما    لها؟


فلا  تسألوا  الأرض  عن  رجّة
تُحاكي      الجحيم     وأهوالها


ألا    إنّ   إبليس   أوحى   لكم
ألا    إنّ    ربك    أوحى   لها


تعاليت    ياربُّ    كم    عابث
بآيك    لم    يكُ   يُصغي   لها


وجلّ     جلالك     كم    أنفس
تحدّاك      قطّعت      أوصالها


وكم    أمم    غيّرت   ما   بها
فغيّرت     يا    ربُّ    أحوالها


وزلّت       بأعمالها      فغدتْ
ترى    في   الزلازل   أعمالها


عساها    تثُوبُ    الى   رُشدها
فأولى    لها    ثمّ    أولى   لها


أمانا    ألا    يا   سماءُ   اقلعي
فقد    صبت   الأرضُ   أنكالها


ويا   أرضُ  رحماك  لا  تبلعي
صبايا       البلاد      وأطفالها


ويا  سيلُ  قف  واحتشمْ  إن في
طريقك     أكباد    يُرثى    لها


كأنّك        والنّاس        حيهمُ
كمن   مات   قد  جئت  غسّالها


جرى ما كفى هل كفى ما جرى؟
كفى     بالجزائر     ما    نالها


وما   فعل   الغُشمُ   في  أمرها
وقد    فوّضتْ    فيه    جهّالها


فلن     تستحق     العُلا    أمة
تولّي        القيادة       أرذالها


وكيف     تريد     البقاء    بلا
د     تعدُّ    الضفادع    أبطالها


وليست       ببالغة       أمرها
وجلاّدُها       صار       دلاّلها


ولا   خير   فيها   إذا   لمْ  تثُرْ

لتنسف       بالنّار      أغلالها
فالف رحمة عليك يا شاعر الابطال يا بهاء الجزائر 
avatar
همة
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الجنس انثى
عدد المساهمات 515
نقاط التميز 984
السٌّمعَة 7
تاريخ التسجيل 10/01/2014
الموقع باتنة

الورقة الشخصية
الهواية:
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى